ما مصير الامتحانات النهائية في العام الدراسي الحال ؟ وتفاصيل حول التعلم الذاتي والعودة الى المداس 

في البداية نرجو منكم قراءة المقال بعناية مع ملاحظة أن العبارات المهمة سيتم تلوينها باللون الأحمر . 

السؤال الأول : كيف تتعامل وزارة التربية والتعليم مع الإشاعات التي تخرج حول شكل العودة للمدارس.. وهل فعلاً لدى الوزارة رؤية واضحة حول كيفية إنهاء العام الدراسي؟

على المواطنين عدم أخذ أي معلومات من أي مصدر، غير الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم، عند حصول المواطن على أي معلومة أو خبر من أي جهة، عليه مراجعة موقع التربية والتعليم، ما هو منشور عبر الموقع الرسمي فقط، هو المتاح والمعتمد.

قضية استئناف العام الدراسي، وقضية الامتحانات، هي قضايا عليها مجموعة من السناريوهات، ولكن نحن الآن نستطيع أن نحدد معالمها، في ضوء المستجدات والوضع خلال المرحلة المقبلة، بالتالي لا نستطيع أن نخرج الآن بأي تصريحات للمواطن في أي قضية بهذا النوع، لأن الأمر مرتبط بحالة الطوارئ، والأمور الآن تتصاعد، وبالتالي ذلك يمنعنا من تحديد الخطوات المقبلة.

بكل الأحوال ما يتم بثه اليوم من دروس، وما يتم التأكيد عليه، له هدف واحد ومحدد، أننا في وزارة التربية والتعليم، نركز اليوم على المهارات التي تعتمد على بناء تراكمي، المهارات التي تلزم الطلبة في الصفوف اللاحقة، بكل الأحوال كان هناك امتحانات أو خلافه، هي مهارات مهمة بالنسبة للطالب، حتى يستطيع أن يبني عليها التعلم اللاحق في السنوات المقبلة.

نفترض في أسوء الأحوال، أن يكون هناك اعتماد لنتائج سابقة، ويتم ترفيع الطلاب في كل الأحوال، في كل الأحوال هذه المهارات مهمة للطلبة، ومطلوب من الطلبة الاهتمام بها، ليس بهدف الامتحان، ولكن لتمكنه من التعلم الجديد في العام المقبل.

هذه دعوة للمواطنين، القضية ليست قضية امتحانات، اليوم لدينا مواد علمية مطلوب من الطالب حسب البناء التراكمي أن يتقنها، والوزارة تتيح التعليم عن بُعد؛ حتى تساعد الطلبة وأولياء على الإحاطة، ولو جزئياً بهذه المهارات في هذه الإطار.

تابع هنا : البث المباشر للدروس في جميع المراحل 

السؤال الثاني : بعض الأمهات عاملات.. والبعض الآخر لا علاقة له بالتكنولوجيا.. وهناك من لا علم لهم بملف “التعليم عن بُعد” وأن هناك دروس متوفرة بموقع التربية والتعليم.. كيف ستتعامل الوزارة معهم؟

في كل الأحوال لدى الوزارة خطة (استدراك)، مهما كان الوضع، عند العودة للمدارس، لن نمر عن هذا الموضوع مرور الكرام، فنحن نعلم أن بعض الناس لا قدرة لديهم لمتابعة التعليم عن بُعد، أو كان لديه تلفزيون أو كهرباء.

بالتالي من يستطيع من الطلبة الوصول إلى هذه المعلومات أو إلى هذه الدروس، يصل إليها، ومن لا يستطيع، سيكون هناك استدراك للأمر، وعلى أسوء الأحوال مع بداية العام المقبل.

السؤال الثالث : ماذا عن الطلاب دون الصف الخامس ابتدائي.. كيف ستتعامل الوزارة مع الصفوف الدنيا من المرحلة الابتدائية؟

الأطفال من هم دون الصف الخامس الابتدائي، لدينا بطاقات موجودة، كانت خاضعة لمشروع قبل ذلك ممول من (يونسف) تحت عنوان التعليم العلاجي أو التعليم التمكيني، تلك البطاقات تغطي مبحثين أساسيين، وهما اللغة العربية والرياضيات.

هذه البطاقات الآن متاحة وموجودة على موقع (روافد)، تعتمد على أسلوب التعلم الذاتي، باستطاعة أولياء الأمور تنزيلها من موقع (روافد) والبدء بتدريب طلابهم وأبنائهم عليها.

التربية والتعليم لم تركز كثيراً على الطلاب من الصف الأول للصف الرابع، لأنه بالعادة المستوي التعليمي لأولياء الأمور يسمح لهم بتعليم أطفالهم، ولكن الصفوف بعد ذلك، يكون هناك مشكلة لدى بعض أولياء الأمور في تغطية المادة العلمية لهم، لذلك كانت الأولوية لطلاب الصفوف العليا.

نتمنى أن يكون هناك إمكانية بعد الانتهاء من الضغط، والصفوف من الخامس حتى الحادي عشر، سنشرع بالعمل على الصفوف من الأول حتى الصف الرابع، ولكن بكل الأحوال هناك بطاقات متاحة لأولياء الأمور، باستطاعتهم تحميلها.

تابع هنا البطاقات وأوراق العمل للمرحلة الابتدائية 

 

المصدر : دنيا الوطن